1. كيف تعزز صحتك النفسية والبدنية في رمضان؟
  2. شهر رمضان وجائحة كوفيد-19
  3. الأمن الغذائي وتغير المناخ
  4. لأجل إثراء القارئ العماني
  5. تعليم العلوم خلال جائحة كورونا
  6. احتفال بإنسانيتنا
  7. أرض تسكن شعبًا!
  8. أيها الخالدُ فينا
  9. خمسون عامًا من العمل والمثابرة
  10. جائحة كوفيد 19 وتأثيرها على الأطفال المرضى بالسكري
  11. لنحتفي بخُلُقِ النبي
  12. المحاضرات المتزامنة والمحاضرات المسجلة
  13. الجديد في أبحاث سرطان الثدي
  14. الشباب العماني مورد بشري نابض بالعطاء
  15. لغة شبابية!
  16. طموح كبير يشترك فيه الشباب
  17. توظيف التقنية في ربط العالم بالبيانات
  18. البيانات الإحصائية ثورة تغير حياتنا
  19. الإحصاء في حياتنا
  20. من المحلية إلى العالمية
  21. أنقذ امرأة تنقذ العالم
  22. الأخلاق والمتعلم الرقمي
  23. الطباعة ثلاثية الأبعاد ودورها في تعليم الطلبة المكفوفين
  24. الهند والترويج
  25. وباء كورونا المستجد واهتمامات المؤرخين
  26. كورونا والعلاقات الأسرية
  27. آيا صوفيا.. أيها المعبد العظيم
  28. التنمر على مرضى الكورونا
  29. الفضاءات المفتوحة وتعزيز ثقافة النشر التاريخي
  30. التعليم التمريضي خلال جائحة كورونا
  31. عبق الجنة في أزمة الكورونا
  32. وصم اجتماعي
  33. أزمة وتعدي
  34. “الله كريم”
  35. كورونا ونظرية البجعة السوداء
  36. عصر جديد
  37. توظيف العولمة لخدمة التراث الشعبي العماني
  38. لنصنع أثرًا إيجابيًّا
  39. قرأتُ فتحدَّيتُ الإعاقة!
  40. وَمَاذَا بَعْدُ
  41. “أنا مشغول”
  42. قابوس المعلم والحكيم.. غيض من فيض
  43. الإنسان العماني هو محور التنمية وهدفها
  44. وطني يتيم
  45. عام اليُتم
  46. الشرطة الجامعية: أمن ونظام
  47. الطريقُ الصوفي
  48. الحرم الجامعي: قداسة العلم والمعرفة
  49. الشهرة والكتاب
  50. كلمة في حب الوطن
  51. نحلة واحدة لا تجني العسل
  52. تنظيم الذات وتنمية المهارات التنظيمية
  53. هل تمتلك الشجاعة؟
  54. أمن وسلام
  55. ماذا لو امتلكنا موقعًا إلكترونيًّا للكتب المستعملة؟
  56. في ظلمات ثلاث
  57. والجبال أوتادا
  58. السوشيال ميديا: إلى أين؟
  59. أم العلوم وسر التطور والابتكار
  60. نلتقي لنرتقي
  61. عرفته قبل أن ألتقي به
  62. القراءة: أهميةً وأهدافًا.
  63. الأحجار الكريمة المخبأة في السلطنة
  64. الحياة بعد الجامعة
  65. (الغريب) أم (اللامنتمي)؟!
  66. كيف ندفع بعجلة التطور؟
  67. ثقافة الاختلاف
  68. الخطاب التاريخي
  69. التقنيات ووسائل الاتصال الرقمية
  70. رمضان وقاية للنفس وفرصة لتصحيح الأخطاء
  71. متعة الأشياء الصغيرة
  72. عائلة مختلفة

الدكتور / محمد علي أحمد شحات كلية التربية

يجب أن يتم متابعة تعلم الطلبة للعلوم بالمدارس في زمن جائحة كوفيد-19، ويعد المنزل شريكًا أصيلًا في تدعيم هذا التعلم، فليس عليك ولي الأمر أن تكون خبيرًا في العلوم! فمن أكثر الأشياء الداعمة التي يمكنك القيام بها أن تكون شريكًا في الاستقصاءات والتفكير الخاص بطفلك.

فكر بصوت عالٍ أو صف ما تفعله أثناء قيامك بذلك، سواء كان ذلك في الطبخ، أو إصلاح شيء ما، أو رعاية الحيوانات الأليفة، أو الأعمال المنزلية الأخرى. اطرح الأسئلة، حتى عندما لا تعرف الإجابة!، وادعم منطق طفلك باستخدام المناقشة، فيمكنك طرح أسئلة على ابنك/ابنتك، مثل “ماذا تلاحظ؟ لماذا تعتقد أن هذا يحدث؟ ماذا يمكنك أن تعلمني عن هذا؟” إذا كان لديك طفلان أو أكثر يعملان معًا.

وأثناء عملك مع أطفالك في استقصاءاتهم العلمية، يمكنك الانخراط في مجموعة من أنواع الكلام المثمرة. تحدث عن الجوانب المختلفة للعلوم. أثناء متابعتك وعملك مع أطفالك في استقصاءاتهم، أدرك أنه يمكنك المشاركة في مجموعة من أنواع الكلام المثمرة.

ويمكن للعديد من الأنشطة التي تقوم بها بانتظام دعم تعلم العلوم، مثل: عمليات بحث عبر شبكة الإنترنت، ويمكن أن يفتح ذلك جميع أنواع الأسئلة والتجارب ذات المغزى (على سبيل المثال: كيف يعمل الصابون). يمكن ربط العلم بعملك، قد تكون هناك طرق مجدية لإشراك طفلك كجزء من عملك الخاص والتي يمكن أن تسهم في تعلم علوم ذات مغزى. في عملك أو أيضًا في عمل فرد آخر من العائلة، شارك عملك واسمح لطفلك بالتفكير والعمل معك في سياق ذي صلة بالمهنة.

أنت تعرف طفلك – ضع في اعتبارك ما إذا كانت لديه اهتمامات شخصية أو عائلية أو مجتمعية لا يحصل عليها دائمًا في المدرسة. هل هناك مشاريع أو أفكار أو تعاون قد يربط هذه الاهتمامات بتعلمهم؟، إذا كان طفلك متصلاً بالفعل بوسائل التواصل الاجتماعي، ففكر في الطرق التي يمكنهم من خلالها استخدام شبكاتهم الاجتماعية لمناقشة الأفكار، وتقديم ملاحظات لبعضهم البعض، وتعميق التعلم، مثل: إنشاء علامة تصنيف تويتر أو إنستجرام يستخدمها الطلبة لتوثيق ومتابعة محادثة مشتركة أو موضوع يبحثون عنه؛ إنشاء مدونة مشاركة حول وجهات نظر مختلفة حول قضية أو مشكلة معينة في العلوم.

كما يمكن تشكيل مجموعات من المعلمين وأولياء الأمور ومديري المدارس لمعالجة الشعور بالوحدة أو العجز، وتسهيل تبادل الخبرات، ومناقشة إستراتيجيات التكيف عند مواجهة صعوبات في تعلم موضوعات العلوم. وكل هذه الإرشادات ستنعكس بالإيجاب على أداء الطلبة في مادة العلوم بالمدارس في ظل الوضع الاستثنائي لجائحة كوفيد-19.

الوسوم: ,

المواضيع المرتبطة

0 التعليقات

اترك تعليقا