1. المرء طبيب نفسه
  2. عالم يخلو من الأمية بكل أنواعها
  3. عطاء ممتد لن يغيبه الرحيل
  4. عُمان والسعودية: مستقبل لشراكة استراتيجية وعلاقات متجّذّرة
  5. رسول المناسبات السعيدة
  6. الديك الرقمي
  7. التنوع البيولوجي للأسماك في سلطنة عمان
  8. مراجعة في رواية “أربطة”
  9. أسبوع السكري
  10. النشاط الحركي في ظل جائحة كورونا
  11. البحث العلمي والتحكيم العلمي بين عالمين
  12. الغرس الفضيل
  13. فن الفيديو
  14. كيف تعزز صحتك النفسية والبدنية في رمضان؟
  15. شهر رمضان وجائحة كوفيد-19
  16. الأمن الغذائي وتغير المناخ
  17. لأجل إثراء القارئ العماني
  18. تعليم العلوم خلال جائحة كورونا
  19. احتفال بإنسانيتنا
  20. أرض تسكن شعبًا!
  21. أيها الخالدُ فينا
  22. خمسون عامًا من العمل والمثابرة
  23. جائحة كوفيد 19 وتأثيرها على الأطفال المرضى بالسكري
  24. لنحتفي بخُلُقِ النبي
  25. المحاضرات المتزامنة والمحاضرات المسجلة
  26. الجديد في أبحاث سرطان الثدي
  27. الشباب العماني مورد بشري نابض بالعطاء
  28. لغة شبابية!
  29. طموح كبير يشترك فيه الشباب
  30. توظيف التقنية في ربط العالم بالبيانات
  31. البيانات الإحصائية ثورة تغير حياتنا
  32. الإحصاء في حياتنا
  33. من المحلية إلى العالمية
  34. أنقذ امرأة تنقذ العالم
  35. الأخلاق والمتعلم الرقمي
  36. الطباعة ثلاثية الأبعاد ودورها في تعليم الطلبة المكفوفين
  37. الهند والترويج
  38. وباء كورونا المستجد واهتمامات المؤرخين
  39. كورونا والعلاقات الأسرية
  40. آيا صوفيا.. أيها المعبد العظيم
  41. التنمر على مرضى الكورونا
  42. الفضاءات المفتوحة وتعزيز ثقافة النشر التاريخي
  43. التعليم التمريضي خلال جائحة كورونا
  44. عبق الجنة في أزمة الكورونا
  45. وصم اجتماعي
  46. أزمة وتعدي
  47. “الله كريم”
  48. كورونا ونظرية البجعة السوداء
  49. عصر جديد
  50. توظيف العولمة لخدمة التراث الشعبي العماني
  51. لنصنع أثرًا إيجابيًّا
  52. قرأتُ فتحدَّيتُ الإعاقة!
  53. وَمَاذَا بَعْدُ
  54. “أنا مشغول”
  55. قابوس المعلم والحكيم.. غيض من فيض
  56. الإنسان العماني هو محور التنمية وهدفها
  57. وطني يتيم
  58. عام اليُتم
  59. الشرطة الجامعية: أمن ونظام
  60. الطريقُ الصوفي
  61. الحرم الجامعي: قداسة العلم والمعرفة
  62. الشهرة والكتاب
  63. كلمة في حب الوطن
  64. نحلة واحدة لا تجني العسل
  65. تنظيم الذات وتنمية المهارات التنظيمية
  66. هل تمتلك الشجاعة؟
  67. أمن وسلام
  68. ماذا لو امتلكنا موقعًا إلكترونيًّا للكتب المستعملة؟
  69. في ظلمات ثلاث
  70. والجبال أوتادا
  71. السوشيال ميديا: إلى أين؟
  72. أم العلوم وسر التطور والابتكار
  73. نلتقي لنرتقي
  74. عرفته قبل أن ألتقي به
  75. القراءة: أهميةً وأهدافًا.
  76. الأحجار الكريمة المخبأة في السلطنة
  77. الحياة بعد الجامعة
  78. (الغريب) أم (اللامنتمي)؟!
  79. كيف ندفع بعجلة التطور؟
  80. ثقافة الاختلاف
  81. الخطاب التاريخي
  82. التقنيات ووسائل الاتصال الرقمية
  83. رمضان وقاية للنفس وفرصة لتصحيح الأخطاء
  84. متعة الأشياء الصغيرة
  85. عائلة مختلفة

سلمى بنت علي العلوية، باحثة دكتوراه بكلية التربية ومدربة في الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

تعد نعمة البصر من أعظم النعم التي وهبها الله للإنسان، إذ أن معظم المعلومات تأتي للفرد عن طريق حاسة البصر، وتبذل الكثير من دول العالم جهودا بارزة للإهتمام بالمكفوفين وتعليمهم، إضافة إلى ذلك أحدثت تكنولوجيا الإتصال الحديثة ثورة في حياة المكفوفين التعليمية، وذللت الكثير من التحديات أمامهم، وقد طالبت الكثير من المنظمات التي تنادي بحقوق المعاقين ضرورة مراعاة خصائصهم الديمغرافية، ومساواتهم في جميع المجالات التعليمية ومن أهم هذه المنظمات منظمة رابطة الشبكة العالمية التي حددت العديد من المبادئ التوجيهية بشأن جعل التكنولوجيا متاحة للمكفوفين. ويعرف الطلبة المكفوفين على أنهم “الأشخاص الذين يتعلمون القراءة والكتابة باستخدام برايل أو باستخدام الطريقة السمعية للتعلم من خلال الأشرطة والكتب الناطقة”.
كما دخلت الطباعة ثلاثية الأبعاد العديد من المجالات في حياتنا ومنها مجال التعليم، لقدرتها على صناعة نماذج صلبة كاملة ومعقدة إذ تستطيع طباعة المجسمات والأدوات بمختلف المواد والمعادن على سبيل المثال الخرائط، والمجسمات، وأعضاء الجسم، الخ. وقد عرفت على أنها “تقنية مبتكرة تمكن من إنشاء المجسمات من خلال نموذج رقمي، ثم يترجم إلى سلسلة من شرائح أفقية في لغة الآلة، ثم طباعتها عن طريق إضافة طبقات متتالية ودقيقة جدا لايتجاوز سمكها أجزاء من الميليمتر من المواد حتى يتم إنشاء المجسم ثلاثي الأبعاد”. كذلك عرفت على أنها “القدرة على إنتاج نموذج حسب الطلب وبمواصفات خاصة بكبسة زر واحدة وذلك بعد تصميم الجسم المراد تصنيعه باستخدام برامج التصميم، ويتم التصنيع بالطباعة ثلاثية الأبعاد عن طريق رص طبقات من المادة الخام فوق بعضها البعض حتى يكتمل الجسم المراد تصنيعه”. ومن مميزات الطباعة ثلاثية الأبعاد أنها توفر الوقت والجهد حيث أن المادة الخام تمر بعملية تصنيع واحدة عكس طرق التصنيع الأخرى التي يمر فيها الجسم المراد صناعته بعدة مراحل، كما تتميز بمبدأ التخصيص حيث يمكن التخصيص للمنتج والتصنيع بالطلب، إضافة إلى أنها لا تحتاج إلى عمل مكثف لإنتاجها.
علاوة على ما سبق، لعبت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد دورا بارزا في تعليم الطلبة المكفوفين، لاسيما وأنها مناسبة لإنتاج أدوات ومواد ووسائل تعليمية ثلاثية الأبعاد لجميع المواد الدراسية. وقد أثبتت الدراسات فاعليتها في فهم واستيعاب الطلبة المكفوفين للمفاهيم العلمية التي يدرسونها في المواد المختلفة، كما أثبتت قدرتها على تعزيز خبرات الطلبة من خلال تقريب المفاهيم المجردة إلى تجربة ملموسة.
إضافة إلى ذلك، فإن الطالب الكفيف لا يمكنه استيعاب الرسوم البيانية والصور بطريقة الصور العادية وبالتالي فإن الطباعة ثلاثية الأبعاد تقدم المعلومات في شكل ملموس ومزودة في كثير من الأحيان بأوصاف صوتية عند لمس مكونات النموذج. ومن هنا أصبحت الأشياء مثل الأوراق والفراشات بفضل هذه التقنية أكثر من مجرد كلمات إذ تتيح هذه المجسمات الثلاثية الأبعاد للطلبة المكفوفين الشعور بالمعلومة التي يقدمها المعلم لهم وكأنها حقيقية مما يسهل عليهم استيعابها. ومن النماذج المطبوعة ثلاثية الأبعاد والمزودة بكتابة برايل ما يلي:

              

 

ويمكن الإشارة إلى أهمية تزويد مدارس الطلبة المكفوفين بآلات الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما يمكن إشراك الطلبة المكفوفين في عملية الطباعة، وإنتاج المواد التعليمية اللمسية التي يحتاجون إلى فهمها بشكل أفضل عوضا عن الوسائل والمواد التعليمية التقليدية. والتصدي للتحديات التي تواجه توظيفها وتذليلها لاسيما وأن الطباعة ثلاثية الأبعاد من الآلات الباهظة الثمن والتي يندر توفرها في المؤسسات التعليمية بالرغم من أهميتها الكبيرة.

قائمة المراجع باللغتين العربية والإنجليزية:

دومه، عبد السلام؛ ارحومة، خليفة مجحود؛ إسماعيل، عبدالله؛ وأبوكراع، سليمة (2019). تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد ومستقبلها في العالم العربي. مجلة العلوم البحثية والتطبيقية، 18(2)، 1 – 2.
العلوي، سلمى (2017). فاعلية برنامج تدريسي قائم على استراتيجية الصف المقلوب عبر الهواتف الذكية في التحصيل الدراسي في مادة الدراسات الاجتماعية لدى الطلبة المكفوفين في الصف الثامن الأساسي بسلطنة عمان. مجلة الألكسو للمعلومات، (27)، 121 – 129.
المقبالي، حليمة (2016). استخدام المكفوفين في سلطنة عمان لشبكات التواصل الاجتماعي والإشباعات المتحققة منها (رسالة ماجستير غير منشورة). جامعة السلطان قابوس، سلطنة عمان.
Agic, A., Mandic, L., & Tomc, H. (2018). An innovative braille alphabet teaching tool for visually impaired individuals based on advanced tactile embossed 3D graphics. Acta Graphica, 29(1), 7 – 10.
Kamran, M., & Saxena, A. (2016). A comprehensive study on 3d printing technology. MIT International Journal of Mechanical Engineering, 6(2), 63 – 65.
Karbowski, C. (2020). See3d: 3D printing for people who are blind. Journal of Science Education for Students with Disabilities, 23(1), 2 – 4.
Koehler, E., Wild, A., & Tikkun, S. (2018). Implications of 3d printing for teaching geoscience concepts to students with visual impairments. Journal of Sci-ence Education for Students with Disabil-ities, 21(1), 49-81.
Kolitsky, M. (2016). 3D printing makes virtual world more real for blind learners. e-mentor, 1(63), 65–70.

 

الوسوم:

المواضيع المرتبطة

0 التعليقات

اترك تعليقا

أحدث التعليقات