1. كيف تعزز صحتك النفسية والبدنية في رمضان؟
  2. شهر رمضان وجائحة كوفيد-19
  3. الأمن الغذائي وتغير المناخ
  4. لأجل إثراء القارئ العماني
  5. تعليم العلوم خلال جائحة كورونا
  6. احتفال بإنسانيتنا
  7. أرض تسكن شعبًا!
  8. أيها الخالدُ فينا
  9. خمسون عامًا من العمل والمثابرة
  10. جائحة كوفيد 19 وتأثيرها على الأطفال المرضى بالسكري
  11. لنحتفي بخُلُقِ النبي
  12. المحاضرات المتزامنة والمحاضرات المسجلة
  13. الجديد في أبحاث سرطان الثدي
  14. الشباب العماني مورد بشري نابض بالعطاء
  15. لغة شبابية!
  16. طموح كبير يشترك فيه الشباب
  17. توظيف التقنية في ربط العالم بالبيانات
  18. البيانات الإحصائية ثورة تغير حياتنا
  19. الإحصاء في حياتنا
  20. من المحلية إلى العالمية
  21. أنقذ امرأة تنقذ العالم
  22. الأخلاق والمتعلم الرقمي
  23. الطباعة ثلاثية الأبعاد ودورها في تعليم الطلبة المكفوفين
  24. الهند والترويج
  25. وباء كورونا المستجد واهتمامات المؤرخين
  26. كورونا والعلاقات الأسرية
  27. آيا صوفيا.. أيها المعبد العظيم
  28. التنمر على مرضى الكورونا
  29. الفضاءات المفتوحة وتعزيز ثقافة النشر التاريخي
  30. التعليم التمريضي خلال جائحة كورونا
  31. عبق الجنة في أزمة الكورونا
  32. وصم اجتماعي
  33. أزمة وتعدي
  34. “الله كريم”
  35. كورونا ونظرية البجعة السوداء
  36. عصر جديد
  37. توظيف العولمة لخدمة التراث الشعبي العماني
  38. لنصنع أثرًا إيجابيًّا
  39. قرأتُ فتحدَّيتُ الإعاقة!
  40. وَمَاذَا بَعْدُ
  41. “أنا مشغول”
  42. قابوس المعلم والحكيم.. غيض من فيض
  43. الإنسان العماني هو محور التنمية وهدفها
  44. وطني يتيم
  45. عام اليُتم
  46. الشرطة الجامعية: أمن ونظام
  47. الطريقُ الصوفي
  48. الحرم الجامعي: قداسة العلم والمعرفة
  49. الشهرة والكتاب
  50. كلمة في حب الوطن
  51. نحلة واحدة لا تجني العسل
  52. تنظيم الذات وتنمية المهارات التنظيمية
  53. هل تمتلك الشجاعة؟
  54. أمن وسلام
  55. ماذا لو امتلكنا موقعًا إلكترونيًّا للكتب المستعملة؟
  56. في ظلمات ثلاث
  57. والجبال أوتادا
  58. السوشيال ميديا: إلى أين؟
  59. أم العلوم وسر التطور والابتكار
  60. نلتقي لنرتقي
  61. عرفته قبل أن ألتقي به
  62. القراءة: أهميةً وأهدافًا.
  63. الأحجار الكريمة المخبأة في السلطنة
  64. الحياة بعد الجامعة
  65. (الغريب) أم (اللامنتمي)؟!
  66. كيف ندفع بعجلة التطور؟
  67. ثقافة الاختلاف
  68. الخطاب التاريخي
  69. التقنيات ووسائل الاتصال الرقمية
  70. رمضان وقاية للنفس وفرصة لتصحيح الأخطاء
  71. متعة الأشياء الصغيرة
  72. عائلة مختلفة

 

د. علي بن سعيد الريامي قسم التاريخ – كلية الآداب والعلوم الاجتماعية

يُشكل الخطاب التاريخي متغيرًا مستقلًا لواقع التأثير الذي يمكن أن يحدثه في تشكيل الوعي، والذهنية التي انطبعت عن أحداث مضت من خلال خطاب موّجه مقصود، غالبًا ما يكون مدفوعًا باتجاهات مؤدلجة سياسية أو دينية أو قومية أو وطنية، ليفرض ذلك الخطاب سلطته على الحاضر بهدف تبرير شرعيته، أو حتى على المستقبل لرسم خارطة توجهاته فيما يعرف بعملية صناعة التاريخ، وإعادة تشكيل الهُّويات لخدمة أجندات، وتمرير سياسات.
بالنسبة لكتابة التاريخ في عالمنا العربي؛ ورغم أن هناك أطروحات عديدة تؤكد على: ضرورة الوعي بأهمية التأريخ، وأهمية علمنته والخروج به من عباءة التقليد إلى التجديد، ومن وثنية التقديس والتمجيد إلى التحقيق، غير أن تلك الأطروحات بقيت تدور في فلك حوارات النخبة المثقّفة وهم من الندرة بحيث لا يمكنهم التأثير على الرأي العام، فضلًا عن حالة الإسهال السردي – إن صح التعبير- في الكتابة التاريخية لدينا والتي تعيد إنتاج ما أنتج، وللأسف الشديد ساهمت أقسام التاريخ في جامعاتنا – خاصة في العقد الأخير – في تكريس ذلك الخطاب المستهلك، هذا من جهة ومن جهة أخرى من الواضح أن هناك قيودًا سلطوية تفرض على ما يفترض بحثه ومناقشته باعتبار ذلك ضربًا من المحرمات.
من جانب المتلقي تبدو النظرة التقليدية وخاصة في مجتمعاتنا لا ترى في التاريخ فائدة تذكر عدا التسلية، وهنا يمكن الاستشهاد بمقولة للمؤرخ الفرنسي المعاصر جورج دوبي (Geores Duby): “لنحترس من الخطأ، لقد كانت أول وظيفة للخطاب التاريخي هي التسلية”، مع أنه لو أردنا الرجوع الى الخطاب القرآني سنجد أن الله – عزّ وجل – يخبرنا بوظيفة أكثر فائدة وأهمية للخطاب التاريخي والمتمثل في أخذ العبرة والعظة بغية تصحيح المسارات المستقبلية، كما هو الحال في قصص يوسف وإخوته على سبيل المثال”لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ”. والقرآن الكريم – وإن لم يكن كتاب تاريخ – إلا أنه حافل بقصص العديد من الأقوام والشعوب بهدف أن يتفكر الناس في أحوالهم ومعاشهم ومآلهم، شريطة أن يتم تقديم الحدث التاريخي في سياقه الزماني وحدوده المكانية وظروفه السياسية والاقتصادية والاجتماعية بشفافية وحيادية وموضوعية.
كان من الطبيعي أن يتغير الخطاب التاريخي في مضامينه وصوره واتجاهاته وموضوعاته مع ظهور المدارس التاريخية الفكرية الحديثة في مطلع القرن التاسع عشر وما تلاه، بل أنه ومع ثورة البحث عن الهويات، غدا التاريخ سلاحًا ذا حدين: يوظف بطريقة إيجابية عند البحث عن الجوانب المحفزة واكتشاف قوانين التقدم والتقهقر، ويوظف بطريقة سلبية عندما يتعمد تزييف حقائقه لغايات وأهداف ذاتية لا إنسانية، وأحيانًا يتم تكريس خطابه – كما هو الحال بالنسبة للتاريخ الإسلامي ليصبح تاريخًا عبئًا حين يتم اجترار ونبش مراراته الماضية، ويتحول إلى أداة مدمّرة، فالإرث التاريخي إذا لم يحسن توظيفه، وانتفاء ما يعرض منه يتحول إلى كابوس يصعب الفكاك منه، وفي ضوء ذلك يجب الانتباه من الخطاب التاريخي في الجانب السلبي منه، والتعامل معه بحذر، والعمل على فهمه من خلال سياق الواقع بعيدًا عن سلطة الذات، وسلطة السلطة، وسلطة المنظومة المجتمعية بعقائدها وعاداتها وتقاليدها.
وأخيرًا أختم بعبارة أعجبتني كنت قد قرأتها في رواية “1984” لجورج أورويل – النسخة المترجمة – حيث كتب:” من يسيطر على الماضي يسيطر على المستقبل، ومن يسيطر على الحاضر يسيطر على الماضي”. ولعل ذلك يفسر لنا ظاهرة السطو المتعمد والممنهج للتاريخ، والعمل على تقديم خطاب مزيف مغاير للواقع، والخطورة تكمن مع مرور الزمن حين يصبح المزيف هو التاريخ الواقع والتاريخ الواقع هو المزيف، لاسيما في ظل استخدام وسائط عصرية تضمن له سهولة التسويق باحترافية.

 

 

الوسوم: ,

المواضيع المرتبطة

تعليق واحد

Selma 16 أبريل، 2021 في 3:02 م

صباح الخير أستاذ من فضلك دلني على مراجع حول الخطاب التاريخي

اترك تعليقا